الخميس، 1 أكتوبر 2009

إنفلونزا التعليم

صرح السيد وزير التعليم فى الصحف والقنوات المختلفة وملأ الدنيا

ضجيجاً بأن المدارس جاهزة لمواجهة مرض إنفلوانزا الخنازير عند

بداية العام الدراسى والمقرر له أن يبدأ بعد غد السبت الموافق

2009/10/3 وعُقد إجتماع لمجلس الوزراء ومن بعده

إجتماع لمجلس المحافظين الذى كان من أهم قرارته أنه

لا تأجيل لموعد بدأ الدراسة وأن كل محافظ له كل

الصلاحيات فى محافظته على حسب ظروف كل

محافظة .

ولكن !!

هل إستعدت كل محافظات مصر فعلياً لإستقبال العام الدراسى ؟

أم أنها مجرد تصريحات إعلامية فقط

وبما أنى ولى أمر فقد تعايشت على الوضع فى طبيعته

فقد ذهبت اليوم إلى مدرسة أولادى لكى أستفسرعن مواعيد

العمل بالمدرسة هل هى فترتين ؟ أم فترة واحدة ؟ أم ثلاثة أيام ؟

وثلاثة أيام ؟ وكانت المفاجأه لى بأن مدير المدرسة لا يعرف

ماهو نظام العمل بالمدرسة ولم تستلم المدرسة أى من المطهرات

أو الكمامات لمواجهة المرض ، وبينما أنا جالس مع السيد مدير

المدرسة فإذا بثلاثة فاكسات يصلون المدرسة وعندما قرأنا

الثلاثة فاكسات فوجدناهم متضاربة المحتوى

الفاكس الأول :- يحدد بأن نظام الدراسة بالمدرسة فترتين

أما الثانى :- فحدد نظام الدراسة بالمدرسة ثلاثة أيام وثلاثة

أما الثالث:- فحدد نظام الدراسة بالمدرسة فترة واحدة على

ألا يزيد الفصل عن أربعين طالباً والباقى يتجهون إلى مدرسة

أخرى تبعد عن منازلنا بحوالى خمسة كيلو مترات يتخللهم

محطة قطار وطريق مصر إسكندرية الزراعى ناهيك عن

السيارات على جميع الأشكال.

فبالله عليكم كيف يذهب طفل فى المرحلة الإبتدائية إلى مدرسة

تبعد عن مسكنه خمسة كيلو مترات ذهاباً ومثلهم فى العودة سيراً

على الأقدام ؟ لعدم وجود وسيلة مواصلات لأن المدرسة الأخرى

فى نفس المدينة مع الوضع فى الإعتبار الأخطار سالفة الذكر .

وأخيراً كيف أطمئن وأرسل أولادى إلى المدرسة ؟

الساعة الآن

مدونات تستحق المتابعة

من أنا ؟

صورتي
أنا إبن آدم أشعر بما يشعر به الناس أفرح لفرحهم وأحزن لحزنهم

Template by: Free Blog Templates